السبت، 31 مارس، 2012

يبي ضمه .. يبي من كسره الساكن .. يحن ( ..... ) ويلمه .. !

بكى ..
واشتكى ..
وما بقى شخص يقدر يرتكي به .. ومـ ارتكى ..
ترك نفسه ..
ونسى الواقع ..
سنين ..
وحالته مره ..
وفـ ليله بردها صاقع ..
ضحك (مره) ..
وذكر همه ..
وبكى أمه ..
كثر ما هي تجيب الـ "حب" .. والـ " تيتيم " .. وتمره .. !
حلف ..
يصرخ ..
ويحاكيـها " بغصة فقد " .. وما يرضخ ..
لـ " صمت أمه " ..
هدى .. همه ..
ورفع كمه .. مسح دمعه ..
وارخى شعوره لـ سمعه ..
فقير " الود " .. من لمه ؟ ..
وتناثر قلبه الأبيض .. ولا لمه ..
تألم به .. وأمّل به ..
بدا يتعلم الـ " منطق " ..
بـ " حريه " ..
وإلين اليوم .. ما " صمه " ..
كتب عن :
أرضه ..
.. ودمه ..
كتب عن :
عرضه ..
.. وذمه .. !
بلا ذمه ..
يعيش ..
ويمتلي تطنيش ..
بكى من ايش ؟
يبي " ضمه " ؟
يبي من " كسره " الـ " ساكن " ..
يحن " إحسان " ويلمه .. !
وأقول ..
" إحسان " بـ التأكيد ..
لأنه ما يبي " إنسان " ..
يبي " أفعال " ..
... بدون " لسان " ..
تعب يكفي ..
تعب .. حتى :
بكى .. واشتكى ..
وما بقى شخص يقدر يرتكي به .. ومـ ارتكى .. !




.. وأولاً ..

ح - لم أنتهي من بناء سفينتي، وجف البحر.
ا - كل ما أتقدم بالسن، تتراجع أحلامي.
ج - أفكر أن أتزوج ثانية، ولذلك حتى الآن لم أحصل على الأولى.
ة - الفقراء ينعمون بلا شيء، ومع ذلك يبتسمون لـ لا شيء، فل نقدم لهم شيء.
و - ( .......... )
ط - أن تسرق " بيت " .. أهون من أن تسرق " إبتسامة " طفل .. وحاجة يتيم.
ن - ربما تتوب، أو " تنقفط " ويعاد ذلك " البيت " برضاك أو " من ورا خشمك " .. لكن كيف ستعيد " الإبتسامة " المسروقة ذاتها ؟

* الـ بيت قد يكون:
- شعر.
- مال.
- قطة بيضاء لـ امرأة شقراء تسر الـ " العزاب".

الاثنين، 19 مارس، 2012

الحب قتل عمد .. !

والحكاية توها تحلى معك ..
كانت ..
وصارت ..
والحكاية انتهت ما أسمعك ..
لا تسمعين ..
اللي بـ أقوله ( هم لازمني سنين ) ..
ومن خيالي ..
عشتك أحلام الليالي ..
لـ المحبه ..
لـ الحنين ..
لـ الجروح اللي تروح .. وما تجين .. !
ويوم جيتي ..
قلتي "أكذب"..
وأنا أدري ..
 إنك أنتي تكذبين ..
ما تحسفت ..
أعشقك ..
والـ "محب أحمق حزين" ..
ما يشوف عيوب خله ..
يستره ..
يستذكره ..
يموت فيه .. وما يمله ..
يعشق وجوده .. وظله ..
يعطي من قلبه "رضا" ..
وإن ما كفى محبوب قلبه ..
يرتضي فيه المذله ..
أنا أعمى كنت فيك ..
وما أبي غيرك ..
أبيك ..
أسهرك ..
أصحاك ..
أبكي منك ..
ما أبكي عليك ..
وين .......
فات ..
الوقت كله في سكات .. وذكريات ..
ونبض عاشق ..
عيّش شعوره .. ومات ..
وصار شاعر ..
يكتبك ..
ويحس فيك .. ويوصفك ..
وإن جاب أحد طاريك عنده ..
ينصفك ..
ما يستمع بك أي شين ..
ويرفعك ..
حتى تصيرين بسماه ..
الثامنه .. وأنتي بلاه ..
إنسانه جداً .. طامنه ..
يا كامنه فـ الغدر مني .. لك تحيه واحترام ..
بس لكن ما بقى لك في وسط صدري قدر ..
الا ..
أحبك ..
أكرهك ..
قصدي أحبك ..
يا ضياعي ..
ما لي بعدك أي داعي ..
من يبيني ..
بعد ما خذتي سنيني ؟
وقمة شعوري وحنيني ..
علميني ؟
شـلون أعيش ؟
وكيف أشيلك من عيوني ..
من جنوني ..
من سواليفي وشجوني ..
يا وهم ..
حبيته أكثر منهم ..
من حبهم ..
من عطفهم ..
من شوقهم لي .. وصدقهم ..
يا كذب ذوق ..
يا صايره لـدمي عروق ..
يـ اللي بقى لك فيني شوق ..
يـ مسكبّه فيني كلامك ..
ماي مالح ..
لـ العطش .. زود احتياج ..
وش علامك ؟
ليه سويتي كذا .. !
بـ أي ذنب ..
طيشك ..
يحكم بـ إعدام ..
ماضي ..
كان بالتجريح راضي ..
ويستمر بظلم حاضر ..
كان يأمل ..
في حياة أجمل .. وأكمل .. !
مو حرام ؟ ..
كل ذاك الإهتمام ..
يضيع بـ أمر " إحساس مهمل " ؟
..
تذكرين ..
أيام كانت قاسيه .. وعيت تلين ؟
لما كنتي ..
ولما كنت ..
من هدوء الصبح .. آخذ لك هدوء ..
وما أطيق أشوف جزء بوجهك الفاتن حزين ؟
أخنق الوقت بوجودك ..
وأختنق به لما عني ترحلين ..
أحبس أفراحي بصدري ..
وانتظرك ..
انتظرك ..
انتظرك ..
واليا جيتي .. قلت سمي ..
أنتي أولى تفرحين .. !
وفي حضوري ..
لا تغيمتي بشعوري ..
تركضين .. وترقصين ..
وبالمطر .. تتدلعين ؟ ..
آه يا ذيك السنين ..
ما لقيتي شخص غيري ؟ ..
تعشقينه في حياتك ..
آسف .. 
أقصد في حياته تعبثين ؟ ..
 لا ..
تقولين ..
اسكتي .. 
وش بقى تـ تبررين ..
كم سنه أسمعك ساكت ..
ما حكيتك ..
جاك دورك تسمعين ..
تسمعين ؟
اللي قلته ( هم لازمني سنين ) ..
والحكايه ..
توها تحلى معك .. كانت ..
وصارت .. والحكايه .. إنتهت ما أسمعك .. !



الأحد، 18 مارس، 2012

..| شعور |..

استمرار لليوميات والمبعثرات .. !

الأحد، 11 مارس، 2012

على مزاجي .. أو على حسب احتياجي .. !

أحاول أبتسم لك ..
ما أبين لك كدر ..
وإن كان عمري راح فـ ايدينك هدر ..
ما صار شيء ..
الحمدلله ..
ما خسرت الا "عمر" .. !
حبك وفى ..
في وقت .. قلبي كان يمشي لك حفا ..
عشرين .. شاب ..
وفوقها ستة مشيب .. 
وفوق هذا بالغياب ..
كنت إظن إني حبيب ..
وللأسف ..
مثل السراب ..
الحلم ..
وآمالي ..
وأنا ..
كنا نعيش بـ اغتراب ..
ما حسبتك ..
هالكثر ..
تبني من الحب .. القهر ..
وتقول : اسكن ..
انتظر ..
يمكن .. أجي ليلة وأمر .. !
وأحن لك ..
على مزاجي .. 
أو على حسب احتياجي .. !
لا تضايقت ابـ أزورك ..
وأرتوي أعذب شعورك ..
وأتركك ..
تعطش بعد ..
وأنا أتلذذ في بعادي ..
لا وأغني لك " عبادي " ..
لا تشوه بي مصيرك .. 
يا حبيبي ذا وعد:
"آخذ على غدري عهد" ..
ما يخلص لـ غيرك .. !

...