الأحد، 11 مارس، 2012

على مزاجي .. أو على حسب احتياجي .. !

أحاول أبتسم لك ..
ما أبين لك كدر ..
وإن كان عمري راح فـ ايدينك هدر ..
ما صار شيء ..
الحمدلله ..
ما خسرت الا "عمر" .. !
حبك وفى ..
في وقت .. قلبي كان يمشي لك حفا ..
عشرين .. شاب ..
وفوقها ستة مشيب .. 
وفوق هذا بالغياب ..
كنت إظن إني حبيب ..
وللأسف ..
مثل السراب ..
الحلم ..
وآمالي ..
وأنا ..
كنا نعيش بـ اغتراب ..
ما حسبتك ..
هالكثر ..
تبني من الحب .. القهر ..
وتقول : اسكن ..
انتظر ..
يمكن .. أجي ليلة وأمر .. !
وأحن لك ..
على مزاجي .. 
أو على حسب احتياجي .. !
لا تضايقت ابـ أزورك ..
وأرتوي أعذب شعورك ..
وأتركك ..
تعطش بعد ..
وأنا أتلذذ في بعادي ..
لا وأغني لك " عبادي " ..
لا تشوه بي مصيرك .. 
يا حبيبي ذا وعد:
"آخذ على غدري عهد" ..
ما يخلص لـ غيرك .. !

...


هناك 3 تعليقات:

  1. يمكن .. أجي ليلة وأمر .. !
    وأحن لك ..
    على مزاجي ..
    أو على حسب احتياجي .. !

    --

    السلام عليكم

    كم هي معبره .. احسست خروج الكلمات وانت مخنوق .. لكن اقولك ترى هذا القدر .. الي دايم نتكدر منه ويكون الجاي افضل وخلك ع الصبر

    دمت بخير ,’ اعجبني ما قرأت

    ردحذف
  2. وعليكم السلام أخوي عبدالرحمن ..

    عمر الشقي بقي على قولتهم ههههه ..
    الحمدلله على كل حال ..

    وتشرفت بتواجدك ..

    ردحذف
  3. عبدالله العبدالرحمن7 مايو، 2012 2:05 م

    دائم متألق ي ابو ساره

    ردحذف

سيتم إدراج تعليقك بعد الموافقة عليه وشكراً،