الأحد، 30 سبتمبر 2012

الستر عينه .. !

رسمت لـ أهدافي .. طريق ..
وكل ما له يضيق ..
بديت فـي بحر العلوم ..
وعمت .. 
حتى صرت فـ أمواجه غريق ..
انتظرت النجاة .. وجات بـ الطوق العتيق ..
أحيان أغيب .. ولا سمعت أصواتهم فجأه أفيق ..
ولا دريت إلا وأنا فـ الساحل المهجور مُلقى ..
قمت .. أدور لي شقيق ..
يمسح آلام الغرق .. وإن غبت يبقى ..
ما يغيب ولا يخون ولا يحاول يشعل بـ قلبي حريق ..
وأشهد إنه هو لقاني قبل مـ ألقى .. قبل مـ اسأل بالوجود وقبل مـ ارقى ..
حازم بـ فكره .. وقلبه يعتبر جداً رقيق ..
والدليل إنه تفهم .. قبل لـ يعاتب شقيقه .. في غرامه لـ الرقيقه .. لما راحوا للمدينه ..
بعد فتره من ضياعه ..
وبعد ما هي خانته .. فـ أحلى سنينه .. صاح وينه ؟! ..
علموه .. أو هو درا .. مـ أعرف ولكنه سرا فـ الليل يدور لي ذرا ..
والستر عينه .. لما غمضها علي .. 
وقال .. وش حققت لي .. قصده أنا ..
لني أنا وإياه واحد ..
قلت شفني .. رايح لـ فرقا الطريق .. أبمسح أهدافي القديمه ..
وأرجع ابدأ من جديد ..
الا معاها ..
راح أكمل في هواها ..
وراح أزيد ..
آسف .. الا هي مـ أقدر يا شقيقي مع سواها لـ أجمل أيامي أعيد .. !



 

يا ناس أنا أحبه وأموت في حبه

حياة الناس .. 
مثل ما هي حياتك أنت ..
لا تجرح .. 
ترا ماهم بدون إحساس ..
يا عازف .. على هم الفقير الناي ..
فقرك صعب .. 
مـ أنت بحاجة أكل وماي..
بـ حاجة قلب ..
متى بـ تحس ؟!
عشانه طفل .. وبـ اسم الفن .. قلدته ؟! ..
رقص من هم ..
متى تفهم ؟! ..
لو إنك جد متمكن .. 
وعندك موهبه وفنان ..
قدرت تضحك الجمهور .. 
بـ إسلوبك .. 
.. ونظراتك ..
 بلا استهزاء بـ الأحزان .. !!
يا مسكين ..
فـ قلب الطفل ذا سكين ..
تخيل إنه بـ قلبك ؟! ..
بتقواها ..
وتتحمل .. تشوف الناس تتراقص على جروحك ؟! ..



(بقلبي من زمان .. مقطع الطفل اللي يرقص بثياب رثه .. وقلده أكثر من واحد .. عبدالناصر الدرويش .. وقلدوه في واي فاي)

السبت، 22 سبتمبر 2012

رضا أمك

يا صاحب العمر دمي ساري بـ دمك ..
والكلمه المستحي منها بـ أبديها ..

هو سر لكن لأنه جداً يهمك ..
بـ أصارحك فيه وأحلامك بـ أراعيها ..

بيت الشعر تنفضه من كمك لـ كمك ..
دام القصايد كثيراتـ(ن) قوافيها ..

أهم شيء الرضا في ما لفظ فمك ..
والغصه .. بـ حكمتك قادر تعديها ..

اسمعني بـ قلبك وكني منب يمك ..
بعدين قرر بعقلك وأنت راعيها ..

الراحه اللي تجي من دونها أمك ..
اسألك بـ الله قلي .. وش تبي فيها ؟!


الأربعاء، 19 سبتمبر 2012

ترتب الليل الطويل ..
ورتب الشوق اللذيذ وقناديلي ..
أنا لك بس ..
منتظرك ..
تجين تبعثرين أشياي .. 
تناديلي ..
أحبك .. 
هد لي حيلي ..
بعد ليلي ..
أنا أحبك بعد وأكثر ..
وأبي أسكر ..
مطر زينك .. 
خدر عينك ..
شقاوة خدك الزاهي .. 
إذا قربت له شفاهي ..
وضيعني بـ ريحة شعرك المنثور ..
مثل النور .. يا شمسي ..
ويا لذة حكي هاليوم .. وصمت أمسي ..
أبي أسهر.. على هالعنق .. 
وآتمتم بـ حنيه .. 
أحبك ...
وأستمر أعيدها بـ أنفاسي وهمسي .. !


سنياره ومونه .. !

يطير النوم من عيني ..
وأنتظرك ..
تجين وتحضنين الشوق ..
وعلى دربك .. تحضنيني ..

...

جنية الشوق ..
يا مونه ..
تعالي لي ..
أنا هالليله محتاج ..
تغنيني ..
وأبيك ..
الدم ..
وأنفاسي ..
وشراييني ..
أبي الصوره ..
لـ أول طعنه بقلبي ..
أبيها غادره ..
وإن جات أبيها تكون مغدوره ..
تعالي لي مثل ما هي ..
بـ نفس الجسم ..
ونفس الشكل ..
ونفس الوجه ..
وحتى الشعر يا مونه ..
مثل لونه .. تعالي هي ..
ويـا آهي ..
أبيك شوي بـ شفاهي ..
عشان أنطقك في شعري ..
وبـ لحونه ..
وأخلي .. تحضنك مونه ..
لا يـ الفاجره أكرهك ..
.... لكن ما أحب أتعب ..
تعب أكثر ..
ولا أسهر ..
واصير الناس ..
مثل الناس لا حبوا ..
يجون الحب ..
يحبونه ..
وبعد سنين ..
بالفرقا .. يسبونه ..
أنا أحبه ..
وأحب اللي محببني به وأنتي ترا ما لك دخل فينا ..
ولا بالحب ومضمونه ..
فهمتي كيف يا مونه ؟!!
انا .. ما خفتكم .. خايف أخون اللي لها شايف .. جيتوا لي بكم منها نمونه ..
سنياره .. بعد مونه .. هلكتوني .. هلكتوا عيوني وعيونه 
أبو سارهـ .. على هونه .. يـحاول يمزج أفكاره .. ويخفيها .. وتجي مونه .. بـ سنياره .. يصحونه .. ويخلووووووووووووونه .. !!!!
هنا الغاره .. هنا المقتل .. هنا سنياره ومونه .. كثييييييير يصورون أيام .. قبل مـ ينام .. ولكن مـ قدروا والله يبكووونه ..
وإذا جاء للفراش ينام .. قالوا قم .. وإلى منه رفض ما قام .. يخونونه .. بـ الأحرى يذكرونه ..
حرقوا عينه .. وجوا من وينه لـ وينه .. علقوا فـ عروقه بقوه .. وإلى من جاء يفككهم .. تعب منهم .. وعيوا لا يفكونه ..


أصبح على خير يا سنياره ومونه .. مابيكم أكثر يكفي شوق هالليله ..
 وإن انشدوكم غزير الجرح وشلونه .. قولوا تشافى وبكرا نهد له حيله ..


!!!

 

السبت، 15 سبتمبر 2012

انس إن لك وطن اسمه سعودية .. !

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أتمنى الخير .. والصحه .. للجميع ..


قالوا:
- قدرتنا على أسر قلوب الاخرين وكسب محبتهم الصادقه تمنحنا جانباً كبيراً من المتعة بالحياة.
- مجاهدة النفس على التحرر من التدخل في شئون الآخرين .. متعبة في البداية .. لكنها مريحة في النهاية.
- أحيانا تكون طريقتنا في التعامل مع الأخطاء أكبر من الخطأ نفسه.


كتبت:

الأرض أنا ..
يعني أمكم ..
وبعضكم ..
في وسط بطني ..
وبعضكم ..
ما زال يتمشى علي ..
لا تسألي .. يـ السبع فوق ..
أنتي الأمل ..
واللي قدر يمك يطير ..
وطار ..
... وإن طوَّل .. رجع ..
أنا الوجع ..
والرب عالم بـ المصير ..

...

الأرض أنا ..
يعني الوطن ..
اللي اجاباته سقطن ..
في كل مره يسألون ..
أهل الديون: إلى متى ؟!
... لا نستطيع ..
ولا مجاوب ..
أو مطيع ..
وغيرهم ..
.. مليون هم ..
مثل المريض ..
الـ واقف بدمع الألم ..
فالقيض ..
ونأسف ......
ما لقينا لك سرير ..
بخير ..
حنا ما علينا ..
والفقير ..
يضيع من ما هو لدينا .. لا تجينا ..
والوعود ..
ولو بـ ايدينا ..
لك عطينا ..
... وله عطينا ..
...... والـ عمى بعين الحسود ..
لـ الفراغ الممتلي ......
قبلك وقبل اللي وراك ..
واللي يفرك في يدينه ..
لـ الفراغ .. نزود .. حتى يمتلي .. ونزود .. حتى له تغني .. يا بلادي واصلي ..
موجود ؟!
... وينك رحت ؟!
ما به شيء ..
لكن عاجله أمر .. وتعجل في مسيره وراح ..
واستغنى بـ شكر الله .. !!
هو وش قال ؟!!
بعد أسبوع ..
أمه .. عنه تسأل ويييين ؟!!
وين ..
أمه ..
سؤال سنييييين ..
أرق عين ..
وبكَّى عين ..
وأنا المسكين ..
قبل عامين ..
سافرت .. لـ بلد خوَّاف ..
شفت أشياء .. ما تنشاف ..
وعشت ..
التجربه برهان ..
جاني ليلهم .. إنسان ..
يفضفض لي ..
وأفضفض له ..
بدأ .. والصوت .. مو مسموع ..
وإذا قرَّب أشوف دموع ..
... ويتهرَّب ..
سهارى البار .. ما خلوه في حاله ..
ويناظرني .. وهو خجلان ..
.. يأشر لي على الشباك ..
وش بك ..
ليه ..
أروح هناك ؟!
يا ..
ساتر ..
بنات الليل ..
لا ..
لـ تقول .. هذولي بنات أبليس ..
أنا يـ الليل .. متأذي ..
أنا يـ الليل .. متأذي ..
وخلاني ..
... على الشباك ..
حتى الصبح .. صحَّاني ..
ووداني يمشيني ..
وأنا الـ طيب .. على عيني ..
تلَقَّاني ..
بشر جني ..
... يصيح .. وممتلي تجريح ..
دمه .. مالي ثيابه ..
وقال .. افزع ..
...... هناك أمي ..
ضربوها ..
وشوف ذا دمي .. !!
تعضد بي .. ورحنا .. لين ما طحنا .. بمكان أعزل .. به أربع من رجال الأمن ..
قلت الأمن ..
وقال اسمع ..
هذي البنت متحرش بها ..
اختي ..
وذا منك ..
.... وإذا ما تدفع المطلوب .. نقديه ..
انس إن لك وطن اسمه سعوديه ..
وفي لحظه .....
رجعت بكل .. ما عشته ..
هناك اما بـ حارتنا .. والا في طفولتنا ..
وشفت أمي ..
وشفت أبوي ..
وشفت أهلي ..
..... وشفت الليل .. وأنوار الطريق الـ بين مكه والمدينه وشفت .... ما أمدى .. !!!
اضربوا عيني ..
يبون .. اللي يبون .. وقلت ..
أبكلم على الصاحب ..
يجيب اللي تبونه لي ..
وكلمة السفاره ..
جو ..
وفكوني بـ فلوس ..
ورحت ..
وأنا فـ الجو ..
أطالع في سماهم ..
ليلهم يبكي ..
ويقول أرجوك .. خذني معك أبي مكه ..
... ولكن ما قدرت آخذ معي الا أنا ..
وأشواق مدري منين جتني للوطن والأرض .. !!

انتهى

وقالوا أيضاً:
بدل ان تسب الظلام .. حاول إصلاح المصباح -

الجمعة، 14 سبتمبر 2012

لغة الصمت ..

آسرتني بصمتها ..
كلّمتَهَا ..
ما جاوبتني ..
بنت ..
أحبك ..
ما ترد ..
وناظرتني ..
إيه ..
أحبك ..
والله جد ..
مطنشتني ..
جيت عند شفاتها ..
ضميتها ..
أبغاها تحكي ..
ما حكتني ..
قبَّلتني ..
وقبَّلتني ..
و قبَّلتني ..
لا شعورياً ..
حكت لي ..
شوقي ذابحني عليك ..
ويمها قوه سحبتني ..
وطيحتني ..
فوقها ..
وبجسمها تطوقتني ..
وابتدت فـ الهمهمه ..
وبلذة حكاها خذتني ..
جمَّدَتني ..
وأي حرف يذوب منها ..
آخذه ..
وأذوبه في مسمعي ..
يا أفهمه ..
يا أعشقه ..
... وأستلهمه ..
من ضحكتي إلين أقاوم مدمعي ..
"خلك معي ..
لا عاد تتركني لحالي .."
ما أبي .. أعيش دونك ..
اسمعي ..
جيتك بعد ما غبت يعني .. ما بهت فـ العين لونك ..
ما تركتك في رضاي ..
وكل لحظه تمرني واحنا بعاد .. آتمنى إنك معاي ..
وهذا صدري ..
اسأليه ..
شمي ريحك فيه حطي صدرك الدافي عليه ..
خلي قلبي .. يحكي قلبك ..
عن " وعد ما راح أخونك " ..
حتى وإن طاولت دربي ..
وما قدرت إني أكون .. راح أكونك ..
والا وش معنى أحبك ؟!
احضنتني بصمت ..
... حتى فيه منَّه حررتني .. !!



الجمعة، 7 سبتمبر 2012

شوفيني وحسيني

من الأرشيف:
نـامـت عـنـنـا الـفرحـه .. !

.. قديمـه صح .. ؟

طيب إلـبسي الـطرحـه .. !

.. وشـوفيني ..
 
تعالي هـاتي كفـوفـكـ .. 

وحطيـهـا على عيـوني .. 

تشـوفيـني .. ؟

حـلو .. طيب .. 
وهذي كفوفي بـعيـونـكـ ..

أشـوفـكـ .. ؟ .. لا .. !

أحـسـكـ .. إيـه ..

وأنتي مـا تحسيني .. ؟!

إذا حـسـيتي بـ إيديني ..

مـثل مـا أحس بـ إيدينكـ ..

فـهذا ( الحـزن ) بـ الدنيـا ..

مـجرد ( شيء ) نشعر بـه ..

هـاتي إيديكـ بـ إيديني .. !

صحيتي صح .. ؟

وصحيـنـا الـفرح بـ الـشوف .. !

عرفتي إشلون .. ؟!

شـوفـيني .. وحسيني .. 
تشوفين الـحزن مبسـوط .. !

إذا ودكـ نعيش بـخير .. !

شـوفيني .. وحسيـني .. 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إضافة:
شوفيني ..
وحسيني ..
عشان أعيش فيك بـ خير ..
كانت .. هـ السطور آخر .. كلامـ(ن) جاك من عيني ..
سكبته لك بدمع الحب ..
قبل مـ أنتي تخليني ..
ذكرتيني ؟
يـ آخر من رحل .. وأول من أحسه مجافيني ..
أنا أحبك ..
ومعك إنتابني هـ الحس .. 
لحالك بس ..
فقدتك .. مو أنا لحالي ..
معي حتى .. دواويني ..
دواويني .. الـ جميله بك .. 
وبـ أوصافك ..
وبـ أحلامي .. 
وفي صورة ملامح وجه .. عيا لا يخليني ..
ملازمني بكل الـ صدق ..
لا جاء الكذب باغيني ..
جميل .. الذنب ..
يا عفوه ..
والأجمل منه بـ غيابك ..
عن إقدامي له أنتي يـ الضـ.. ــمير الحي .. بشعورك تصحيني ..
حبستيني ..
عن الـ ممنوع ..
والممكن ..
تبين الصدق ؟
حتى إنه عن الـ جائز ..
عن المفروض .. 
يا عمري منعتيني .. !
صحيح إنك تركتيني ..
وعشتي بعدي سنينك ..
ولا أدري .. 
إذا أنتي إلين ألحين .. 
من قلبك تحبيني ..
ولا حتى أبي أدري ..
لـ أنه بس يكفيني .. 
أحبك وحدك .. 
ومـ الله ..
خلق بعدك أحد يفتن .. شعوري كثر ما أنتي .. فتنتيني .. !!

 


 

الأربعاء، 5 سبتمبر 2012

محضونتي مستحيه

تحبني .. لكنها مستحيه ..
لا جت تقول أحبـ .. عيت تكمل ..
مشتهيه ولا تدري اش مشتهيه ..
أحبها والمشكله ما تثمل ..
الا اذا قالت أحبك يه يه ..
كأنها جت بالغلط .. والأجمل ..
ان الشعور اللي فقد بي وعيه ..
يجمع قصيدي في حلاها ويهمل ..
على دفاها من حياها واهيه ..
محضونتي والحزن فينا أرمل ..
من عقب ما وجّب علينا نهيه ..
يصير بالشوق الغيابي مهمل ..
وتحبني مشتهيه ومستحيه ..
وتقول (أحبـ .. بك) لازم تكمل ..


سكن الشوق بضلوعك ما على الغربه ملام
موطني ضاع ومضيع صاحبك من صاحبه
خل طفل الحب يآمن وانتبه لا جاء ينام
تُسمعه ليل المفارق والوجيه الشاحبه
يتموه سنين حتى عاش فيه الإنهزام
كل ما جاله ممات أحيوه فيه وصاح به
سالبينه بسمته فالعيب من دون الحرام
وين ما يسلك طريق الـ لا لعتقه ساحبه
مـ اكتفوا من كمكمة فاه وكفوه امن الكلام
امتلى سمعه غبينه لين جرحه فاح به
طيحوه امن الأماني ناظره لا فيك قام
كيف يآسه من أمل مسروق منه طاح به
لملم جراحه وداره من حمى مات السلام
لين يلقى له مدينه تجمع الجّرَاح به
سكن الشوق بضلوعك ما على الغربة ملام
موطنه ضاع ومضيع صاحبي من صاحبه

كتاب عطشان






الكتاب بـ صيغة (فلاش بوك):

كتاب عطشان - أبو سارهـ .. ! (فلاش بوك)

الكتاب بـ صيغة  (PDF):

كتاب عطشان - أبو سارهـ .. ! (PDF)



* تنويه:
الكتاب يعمل بصيغة الفلاش، فلا بد من توفر برنامج الفلاش في الجوال أو الكمبيوتر لديك قبل التشغيل.