الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

سنياره ومونه .. !

يطير النوم من عيني ..
وأنتظرك ..
تجين وتحضنين الشوق ..
وعلى دربك .. تحضنيني ..

...

جنية الشوق ..
يا مونه ..
تعالي لي ..
أنا هالليله محتاج ..
تغنيني ..
وأبيك ..
الدم ..
وأنفاسي ..
وشراييني ..
أبي الصوره ..
لـ أول طعنه بقلبي ..
أبيها غادره ..
وإن جات أبيها تكون مغدوره ..
تعالي لي مثل ما هي ..
بـ نفس الجسم ..
ونفس الشكل ..
ونفس الوجه ..
وحتى الشعر يا مونه ..
مثل لونه .. تعالي هي ..
ويـا آهي ..
أبيك شوي بـ شفاهي ..
عشان أنطقك في شعري ..
وبـ لحونه ..
وأخلي .. تحضنك مونه ..
لا يـ الفاجره أكرهك ..
.... لكن ما أحب أتعب ..
تعب أكثر ..
ولا أسهر ..
واصير الناس ..
مثل الناس لا حبوا ..
يجون الحب ..
يحبونه ..
وبعد سنين ..
بالفرقا .. يسبونه ..
أنا أحبه ..
وأحب اللي محببني به وأنتي ترا ما لك دخل فينا ..
ولا بالحب ومضمونه ..
فهمتي كيف يا مونه ؟!!
انا .. ما خفتكم .. خايف أخون اللي لها شايف .. جيتوا لي بكم منها نمونه ..
سنياره .. بعد مونه .. هلكتوني .. هلكتوا عيوني وعيونه 
أبو سارهـ .. على هونه .. يـحاول يمزج أفكاره .. ويخفيها .. وتجي مونه .. بـ سنياره .. يصحونه .. ويخلووووووووووووونه .. !!!!
هنا الغاره .. هنا المقتل .. هنا سنياره ومونه .. كثييييييير يصورون أيام .. قبل مـ ينام .. ولكن مـ قدروا والله يبكووونه ..
وإذا جاء للفراش ينام .. قالوا قم .. وإلى منه رفض ما قام .. يخونونه .. بـ الأحرى يذكرونه ..
حرقوا عينه .. وجوا من وينه لـ وينه .. علقوا فـ عروقه بقوه .. وإلى من جاء يفككهم .. تعب منهم .. وعيوا لا يفكونه ..


أصبح على خير يا سنياره ومونه .. مابيكم أكثر يكفي شوق هالليله ..
 وإن انشدوكم غزير الجرح وشلونه .. قولوا تشافى وبكرا نهد له حيله ..


!!!

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

سيتم إدراج تعليقك بعد الموافقة عليه وشكراً،