الأربعاء، 21 نوفمبر، 2012

صباح الأثنين


صباح الأثنين موحش كنه غيابك ..
يا حر قلبي على ذكراه يا حره ..

إلى متى راح أشوفك فيه وأشقى بك ؟! ..
وأعيش (نفس الشعور) - (اللحظة المره) ؟! ..


الحب لو ما رضينا في قوانينه ..
ما كان تسهر عيون الشوق وتحاتي ..

مهما بلغ فالأذى .. عشنا مجانينه ..
والشعر لولاه ما تنطق به شفاتي ..

صباح الأثنين ما ظني بـ تنسينه ..
آخر كلامي أحبك .. رايح سكاتي ..

لا ما كرهتك .. كرهت اللي تسوينه ..
بـ القلب لما بدا ينبضك فـ أبياتي ..

ما هوب معقول تعطيني وتعطينه ..
نفس الكلام، الشعور، الماضي الآتي ..

يـ (حْنَيّنَ) الحرف هذا الشطر يا زينه ..
وهو أساساً يعبر عن معاناتي ..

كنت أحسب الشين بي حتى تحبينه ..
أثرك تحبين (نفسك) في عباراتي ..

لو ما عطيتك عمر راضي تخونينه ..
لحقتك بـ صوت جرح يقول لك هاتي ..

اما يموت الغلا .. والا تردينه ..
سنينه الضايعه بـ ايديك حقاتي .. !



ما عدت أنا الأول بـ عين المهره ..
بالشعر من راحت لهم عني به ..

الله يا ذاك الزمن يا طهره ..
لا قلت بيت وجتني تغني به ..

بلحالها تملى شعوري شهره ..
وأحس لي قيمه وقدر وهيبه ..

وألحين ..
روحي منها .. منقهره ..
والكل شايل بالموادع عيبه ..

مـ أرضى تجمعني بهم في سهره ..
بعد التفرد .. أعتبرها خيبه ..

قافي بـ يصفى لو تكدر نهره ..
الله يساعدني على هـ الغيبه .. !


كل ما صار فـ غيابك .. عادي ..
دمعك .. برودي .. غصتك مشتاقه ..

الا أني أشوفك مع البغدادي ..
فـ أبو ظبي .. تصففين أوراقه ..

من كنت أعدك فالشعر ميلادي ..
وأستلهمك فـ أبياتي الخلاقه ..

ما جاء بـ قلبي وإن خذاك بعادي ..
ألقاك مع غيري جمل يا ناقه .. !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

سيتم إدراج تعليقك بعد الموافقة عليه وشكراً،